منتدى عيون كلباء
اللهم رب الناس اذهب البأس اشفي والدي انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءا لا يغادر سقما
اللهم رب الناس اذهب البأس اشفي والدي انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءا لا يغادر سقما

عـودة للخلف   منتدى عيون كلباء > العيون الادبية > عيون القصص

الإهداءات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع طريقة العرض
المرتاح غير متصل
 رقم المشاركة : ( 11 )
المرتاح
عضو مميز
رقم العضوية : 2338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة : Oman
العمر :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : في بلدي .
عدد المشاركات : 135 [+]
آخر تواجد : 06-13-2012 [+]
عدد النقاط : 19
قوة الترشيح : المرتاح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Oman
الافتراضي

كُتب : [ 10-21-2011 - 01:47 PM ]

الجزء الثاني

هززتُ رأسي ، غيضاًوضيقاً وحنقاً ، نعم ، افهمكِ .. فتجارة العُشاق مُتصلة غير منقطعة .. رابحة لاخاسرة ، وأجزم أنّ أنوثتك مُستمرة تزاحم الجودة وتنافس غيرها بما تمتازينَ به ..منوجه جميل ، وحركة وقوام أنوثةٍ صارخة ، تعتدّينَ بها .. فلا تثريبَ ان يتنافس عليكِالمتنافسون ، راكعينَ وهائمين وغارمين ، والرابح من يدفع أكثر .. هكذا هو الغلاء فيعينك وهكذا هو الثمنْ الأصح عندك .. وهذه هي طريقة ارتقاء مكانتك ، وتلك هي فياعتقادي الأكيد سُوء تدبير ونظرةٍ قاصرة بل هي وصفةٍ خاسرة .. تباً لكِ ، وبمَتُفكّرين به ..!! ( في هذه اللحظة ، ضلّتْ صامته ولم ترد .. وعينيها تتجاذب مععيني .. فيختلط صِدْقي مع كَذبها .. ). أعدت عبارتي بِغَيْضٍ أشدّ من ذي قبل ،تباً لكِ ، وبمَ تُفكّرين به ..!!. كلمة خرجتْ من جوفي .. فقطعتْ تفكيرها .. اهتزّرأسها ، إيحاءً إلى انصرافها إلى من تُحب .. مُؤكدة لي ذلك بتلميحاتها وحركة جسدها .. وأنا قاعدٌ وقائمٌ ارقبها ، لم أغادر مكاني .. أخذتْ تمشي بين ردهات البيوتالصغيرة ، مُروراً ببيتنا .. كان بيتنا فريد بموقعه الممتاز في حارتنا دون بقيّةالحارات .. إذ يقع على دَكّ مُرتفع قليلاً عن بقيّة البيوت ، ذلك لأن التلّة التييقع عليها بيتنا ، تتوسّط البساتين المُحيطة بها من جهاتها الاربعة ، بيتنا يعود ماقبل النهضة الحديثة بكثير .. فالقمر والشمس يلمسانه ولو عن بُعد .. فالشمس المُحرقةتكون هادئة في بيتنا ونهارها مُبهج ، والقمر ضياؤه يوقض العاشقين ، ويهنأ النائمونفي رقدةٍ يستمتعون بها كُلٌ في غُرفته خالد ، لا يبغي عليها ولا يلجأ إلى غيرها ولايقطع وناستها عن نائم وسعيد لغاية في نفسه . شيء يدفعني إلى التوسّل ، أن أركع بينيديها ، حرقة في صدري ، طفتْ بقوة ، فانفتح زرّ "جيبَ " دشداشتي المُحيط برقبتي ،فقبضتُه بأطراف يدي ، فازداد انفتاحاً ، وغدوتُ كمن جُنّ أو استشعر باقتراب جنونه .. كالمهبول علا صوتي نحوها :
-
إلى أين ..؟!
-إلى من اختارته نفسي بديلاً عنك .. لأجد سُؤلي الحقيقي من العاطفة الصادقة . هو من فاز ، بعيداً عن مراوغاتك التي لم تقنعني يوماً انك كفؤٌ لي.

للقصة بقية ..

الرجال مواقف . والفرق عظيم بين أن يكون عُمرك بضع سنين.. وبين ان يكون امتدادك قائماً إلى يوم الدين ْ..!!
بقلم المرتاح
الرد باقتباس
رايق
المرتاح غير متصل
 رقم المشاركة : ( 12 )
المرتاح
عضو مميز
رقم العضوية : 2338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة : Oman
العمر :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : في بلدي .
عدد المشاركات : 135 [+]
آخر تواجد : 06-13-2012 [+]
عدد النقاط : 19
قوة الترشيح : المرتاح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Oman
الافتراضي

كُتب : [ 11-08-2011 - 11:18 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المرتاح مشاهدة المشاركة
الجزء الثاني

هززتُ رأسي ، غيضاًوضيقاً وحنقاً ، نعم ، افهمكِ .. فتجارة العُشاق مُتصلة غير منقطعة .. رابحة لاخاسرة ، وأجزم أنّ أنوثتك مُستمرة تزاحم الجودة وتنافس غيرها بما تمتازينَ به ..منوجه جميل ، وحركة وقوام أنوثةٍ صارخة ، تعتدّينَ بها .. فلا تثريبَ ان يتنافس عليكِالمتنافسون ، راكعينَ وهائمين وغارمين ، والرابح من يدفع أكثر .. هكذا هو الغلاء فيعينك وهكذا هو الثمنْ الأصح عندك .. وهذه هي طريقة ارتقاء مكانتك ، وتلك هي فياعتقادي الأكيد سُوء تدبير ونظرةٍ قاصرة بل هي وصفةٍ خاسرة .. تباً لكِ ، وبمَتُفكّرين به ..!! ( في هذه اللحظة ، ضلّتْ صامته ولم ترد .. وعينيها تتجاذب مععيني .. فيختلط صِدْقي مع كَذبها .. ). أعدت عبارتي بِغَيْضٍ أشدّ من ذي قبل ،تباً لكِ ، وبمَ تُفكّرين به ..!!. كلمة خرجتْ من جوفي .. فقطعتْ تفكيرها .. اهتزّرأسها ، إيحاءً إلى انصرافها إلى من تُحب .. مُؤكدة لي ذلك بتلميحاتها وحركة جسدها .. وأنا قاعدٌ وقائمٌ ارقبها ، لم أغادر مكاني .. أخذتْ تمشي بين ردهات البيوتالصغيرة ، مُروراً ببيتنا .. كان بيتنا فريد بموقعه الممتاز في حارتنا دون بقيّةالحارات .. إذ يقع على دَكّ مُرتفع قليلاً عن بقيّة البيوت ، ذلك لأن التلّة التييقع عليها بيتنا ، تتوسّط البساتين المُحيطة بها من جهاتها الاربعة ، بيتنا يعود ماقبل النهضة الحديثة بكثير .. فالقمر والشمس يلمسانه ولو عن بُعد .. فالشمس المُحرقةتكون هادئة في بيتنا ونهارها مُبهج ، والقمر ضياؤه يوقض العاشقين ، ويهنأ النائمونفي رقدةٍ يستمتعون بها كُلٌ في غُرفته خالد ، لا يبغي عليها ولا يلجأ إلى غيرها ولايقطع وناستها عن نائم وسعيد لغاية في نفسه . شيء يدفعني إلى التوسّل ، أن أركع بينيديها ، حرقة في صدري ، طفتْ بقوة ، فانفتح زرّ "جيبَ " دشداشتي المُحيط برقبتي ،فقبضتُه بأطراف يدي ، فازداد انفتاحاً ، وغدوتُ كمن جُنّ أو استشعر باقتراب جنونه .. كالمهبول علا صوتي نحوها :
-
إلى أين ..؟!
-إلى من اختارته نفسي بديلاً عنك .. لأجد سُؤلي الحقيقي من العاطفة الصادقة . هو من فاز ، بعيداً عن مراوغاتك التي لم تقنعني يوماً انك كفؤٌ لي.

للقصة بقية ..

الجزء الثالث
إلى من اختارته نفسي بديلاً عنك .. لأجد سُؤلي الحقيقي من العاطفة الصادقة . هو من فاز ، بعيداً عن مراوغاتك التي لم تقنعني يوماًانك كفؤٌ لي .

انحبستْ دمعتي في مُقلتاها ، وأنا ارقبها تحثّ الخطى سريعاً ، لم تكن من عادتها ان تمشي هكذا أو حتى تكلّمني بهذه الوقاحة التي استحقرتها وكرهتها بسببها .. بغضتُ نفسي وتساءلتُ لماذا أنا قرفٌ وفي
نفسي شئوم كبير .. انعقد جبيني ، تصدّع رأسي ، تصلّبت عُروقي ، وتصاعد الدم إلىأعلى رأسي وغدوتُ كمن ينكمش ، أو كآلةٍ تتحطّم ، تتكدّس ، تنطوي ، تنهلّ ، وتسقط فيغير إرادة ، قلتُ في نفسي ، ربما تعمدّتْ المُرور من هنا ، كيْ أزداد حَنْقاًوغيضاً ، تساءلتُ بغضبٍ ، لماذا تجرح شعوري .. ؟! لماذا تقتل كُل عاطفة حيّة ونشطةٌ في داخلي .؟! لماذا هيَ راغبة بأن تترك كل جحيم الألمْ في حياتي ؟! لماذا تصادفتْرغبتها آنياً وفي هذه اللحظة بالذات ، أتريد أن تُبقي حياتي في قسوةٍ دائمة .؟! أم قررتْ أن تبعدني وتحرمني بطريقة مَكْر الانثى وكيدها وخُبثها .. أم هيَ تستدرجنيإلى عاطفة لا أفقه ما يحومَ حولها .؟! أمعقول أن أبقى منزوع العاطفة ، وأنا الذي أعطيتها ومنحتها وأهديتها كل مَحبتي ، وجعلتُ مودّتي لها وحدها دون سواها .. فهل أجْزى بقلب ناكر غير شاكر ، وبعاطفة هواها خاليةٌ من ذكرى طفولتنا .. !! لماذا تفعل هكذا وقد أخلصتُ لها ، بكل ما أحمله من مشاعر نحوها .. فلماذا لمْ تَصْدُق ولوْبعاطفةٍ واحدة لكي احس وأشعر انها بالفعل تُجاهد نفسها كما أنا اجتهد في إخلاصي بحبّها ..!! أم كُتبَ عليّ بأن أضلّ أرقب قولها وانتظر مودتها ، تابعاً ، مُنقاداً، أم أستبدل مودتي إلى لغةٍ أخرى ، تساعدني لعى حفظ ماء وجهي وكرامة رجولتي ، حتى إذا لقيتُها لمْ اكترث لأمرها ليكون الجزاء بالمثْل .. أم أتنازل فأخبرها بحبّي وأسايسها حتى تهوي راكعة ذليلة ، ثمّ أَلْقيها في الحضيض .. جزاءً وِفَاقاً بما صنعتْ ..!؟ أزداد حسافةً وتأسفاً.. وأنا أتذكّر قولها .. لن أنسى من قال لي يوماًأحبك ..وها هيَ الآن تضيع من يدي ، تُفْرعنّي ، تتخلّى عن مكانتها في قلبي ولأتفهَ الأسباب . أسبابها واهية لا تُعنيني ، وحدها من اختلقها .. وحدها من حوّرتهاوزيّفتها ، بعظْمِ لسانها وعدتني وبيدها عاهدتني ، فلماذا تُفسد كل ما في داخلي من حُبٍ وحَياةٍ وعاطفةٍ جيّاشة .. تخطّفتْ بصري وشلّتْ عقلي .. إنها وقاحة بل قسوةحُب رخيص .. فالحب المكينْ لا يهتز عند أول هبّة ريح ، يصطدم بها بل يتلقفها بقوةٍ عتيدة ..!وقفت في حيرة من أمري وما زالت الدهشة تعتريني ، تشغلني ، بتساؤلاتها التي لا تنتهي ، لماذا وصلتْ حالتي
العاطفية إلى حدٍ لا يطاقْ ..؟
للقصة بقية


الرجال مواقف . والفرق عظيم بين أن يكون عُمرك بضع سنين.. وبين ان يكون امتدادك قائماً إلى يوم الدين ْ..!!
بقلم المرتاح

آخر من قام بالتعديل المرتاح; بتاريخ 11-08-2011 الساعة 11:20 PM.
الرد باقتباس
رايق
وحـــدآوية غير متصل
 رقم المشاركة : ( 13 )
وحـــدآوية
عضو الاسبوع
رقم العضوية : 13938
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة : United Arab Emirates
العمر : 20
الجنس :  Female
مكان الإقامة : في الامارات
عدد المشاركات : 1,261 [+]
آخر تواجد : 12-25-2016 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : وحـــدآوية is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates
الافتراضي

كُتب : [ 12-19-2011 - 09:05 PM ]

تسلم اخووي على القصة
ونتريــآإ منك الزوود وبــآإقي القصة

الرد باقتباس
مستانسة 1
المرتاح غير متصل
 رقم المشاركة : ( 14 )
المرتاح
عضو مميز
رقم العضوية : 2338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة : Oman
العمر :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : في بلدي .
عدد المشاركات : 135 [+]
آخر تواجد : 06-13-2012 [+]
عدد النقاط : 19
قوة الترشيح : المرتاح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Oman
الافتراضي

كُتب : [ 12-28-2011 - 08:44 AM ]

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وحـــدآوية مشاهدة المشاركة
تسلم اخووي على القصة


ونتريــآإ منك الزوود وبــآإقي القصة

هلا وحداوية ..
شكراً ع التواصل .
ربي يحفظك ..

الرجال مواقف . والفرق عظيم بين أن يكون عُمرك بضع سنين.. وبين ان يكون امتدادك قائماً إلى يوم الدين ْ..!!
بقلم المرتاح
الرد باقتباس
رايق
المرتاح غير متصل
 رقم المشاركة : ( 15 )
المرتاح
عضو مميز
رقم العضوية : 2338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة : Oman
العمر :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : في بلدي .
عدد المشاركات : 135 [+]
آخر تواجد : 06-13-2012 [+]
عدد النقاط : 19
قوة الترشيح : المرتاح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Oman
الافتراضي

كُتب : [ 12-28-2011 - 09:41 AM ]

الجزء الرابع

استرجعت بذاكرتي قول إحداهنّ، أنت لا تمتلك طريق العاطفة .. لست شجاعاً ، لانّك لست بيدكَ الجرأة بطريقة شُجاعه، تضلّ مراراً تحتفظ بها دون ان تُبدي شيئاص م لمسة تُدغدغ بها أنونثتها ، كأنماوقْفاً عليها او على عاطفتها ، فالانثى لا تريد من شابٌ يحترم بحياء ، بل تريدمجاهراً ملتزماً .. أترك كل الذي مرّ أو مرتْ بك .. أترك كل شيء جانباً ، لا تحملفي ذاكرة عُرفاً ، ولا مكاناً ، ولا تقارباً ، عش حياتك واقتربْ .. عندها تنال كلالمشاعر في لحظتها ، واعلم يقيناً أن هذا لأمرٌ قرف ونكْسة من مُنغّصات العاطفة بلهيَ من عقبات قسوتها ،.. رددتُ في نفسي وكأني أتلذذ بالرد عليها ، أحاورها ،أجادلها بطريقة معرفتي ، فانا لا أكفّ عنها .. هيَ من كرّهتني .. لستُ أنا.. والدليل ، أني أُصبتُ بتقزز أكاذيب ٌتتلى في الحُب .. وما هو كذلك ، حُب لا يستأهلكل هذه الهالات من التقادم والتعاظم والتبجيلولا يستأهل كل هذه القامات العطاءوالبذل والجهد والضياع والشتات ، نعم إنه الشتات والضياع والقهر وما أكثرهُ من زيفلأن المحاور جميعها لا تعدو كونها قراءات تسترخص معناهُ الحقيقي .. تلك العاطفةالأولى وجدتني امقتها ، اكرهها بحجم ما غيّبتني في عذابات حُبها .. فهل يحق لي انامنحها لغيرها ..؟! . تحمحمتُ لتحسين صوتي .. ناديتُ عليها..
- إيه ..( ... ) أنتِ .. قِفي .. افهميني .. أريد ان أخبرك بشيء ..!؟
لم ترد .. . كان ندائي لها ، لكيْ ألفتانتباهها ، لكي أملأُ عيني بغواها ، ملأتْ رغبتي من حدقتا عينيها .. وشحنتُ عاطفتيمن بؤبؤها .. اقتنعتُ أخيراً أنها ليستْ لي .. وهي عني بعيدٌ .. فلماذا ارتضيهالنفسي .. ؟! كان منظري في هذه اللحظة ، مؤسفاً .. ان رجلاً مثلي ، يقف ، يصرخ ، بكلما يملك من قوة صوت ومهابةٍ ومكانة وثقافةٍ عالية .. يتوسّل ، يستعطف بذلّ إلىفتاةٍ أغوته بجحيم عاطفتها التي لا تستوي بَعْد .. ولم تنضج ثمرتها ، غير معقول أناهو ذاك الرجل المكين ، جُننت وأنا أستعيد شريط ذكرياتي ، كأنّي مسكون بضعف .. تنفستُ بعمق .. نزلتْ دمعتي ، كانتْ مؤشرٌ حقيقيٌ لسقوطي ، في هواها ، وقلّة حيلتيفي براثن مكرها وخداعها .. وقفتْ تنظر إليّ كالمخادعة ، وأنا مضطرٌ للنظر في جسدها، أتابع تقاسيم أشيائها ، انظر بين دفّتيها حركة تنقسم إلى حركتين وأكثر كلما مشتْ، شيئان يتجاذبان ، يصطدمان ، تنفتح واحدة وتقفل أخرى ، حركةٍ دائبة ، احتكاكٌطبيعي غير ذي تأثير جانبي ، وقفتْ ، أبطتْ في حركتها ، برزتْ مؤخرتها ، بانتْفِلْقتيها ، لفتتْ نظري ، صرختُ في وجهها ، مسبوقةٍ بتمتمةٍ بيني وبين نفسي:
لماذا تتركيني .. ؟! لماذا تتخلي عني .؟؟! وفي صمتي ، لماذا ذهبتْ ، هل كاذبة .. وعاجلتني بعاطفةٍ تستحقرني فيها .!؟ فمن هو الكاذب هيَ ام العاطفة .!؟ صرختُ ، ايه تعالي

_______
للقصة بقية ..

الرجال مواقف . والفرق عظيم بين أن يكون عُمرك بضع سنين.. وبين ان يكون امتدادك قائماً إلى يوم الدين ْ..!!
بقلم المرتاح
الرد باقتباس
رايق
إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 06:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
vEhdaa 2.0 by NLP ©2009