منتدى عيون كلباء
اللهم رب الناس اذهب البأس اشفي والدي انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءا لا يغادر سقما
اللهم رب الناس اذهب البأس اشفي والدي انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءا لا يغادر سقما

عـودة للخلف   منتدى عيون كلباء > العيون العامة > عيون العام

الإهداءات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع طريقة العرض
رقم المشاركة : ( 1 )
غرشوؤبه غير متصل
صورة غرشوؤبه الرمزية
 
غرشوؤبه
[ ﺂ̲ﻣ̲̌ ﺑ̲ڕﭰﻌ̲ﻋ̝̚ﻋ̝̚عّ ]
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates
وااع!
 
رقم العضوية : 1300
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة : United Arab Emirates
العمر :
الجنس :  Female
مكان الإقامة : [ الوْلأإيَـْآتَ الكلَبآوْيةَ المتْحّدةَ ]
عدد المشاركات : 11,256 [+]
آخر تواجد : 01-10-2013 [+]
عدد النقاط : 118
قوة الترشيح : غرشوؤبه will become famous soon enoughغرشوؤبه will become famous soon enough
Talking حـــافظوا على البيـــئة ..

كُتب : [ 11-10-2012 - 07:10 PM ]

البيـــئة


هي الطبيعة ، بما فيها من أحياء وغير أحياء أي العالم من حولنا فوق الأرض .
وعلم البيئة هو العلم الذي يحاول الإجابة عن بعض التساؤلات عن كيف تعمل الطبيعة وكيف تتعامل الكائنات الحية مع الأحياء الآخرين ، أو مع الوسط المحيط بها سواء الكيماوي أو الطبيعي . وهذا الوسط يطلق عليه النظام البيئي .

لهذا نجد النظام البيئي يتكون من مكونات حية وأخري ميتة أو جامدة . فعلم البيئة هو دراسة الكائنات الحية وعلاقتها بما حولها وتأثيرها على علاقتنا بالأرض .
والنظام البيئي هو كل العوامل غير الحية والمجتمعات الحية للأنواع في منطقة ما. والطبيعة تقوم تلقائيا بعملية التدوير للأشياء التي إستعملت لتعيدها لأشياء نافعة . و سلسلة الطعام فوق الأرض وهي صورة لإظهار تدفق الطاقة الغذائية في البيئة , ففيها يتوجه الطعام من كائن لآخر ليعطي طاقة للحيوان الذي يهضم الطعام وكل سلسلة طعام تبدأ بالشمس .
والحيوانات بما فيها الإنسان لايمكنها صنع غذائها . فلهذا لابد أن تحصل علي طافاتها من النباتات أو الحيوانات الأخرى. لهذا تعتبر الحيوانات مستهلكة . وفي نهاية حياة الحيوان تحلله بواسطة الميكروبات والنباتات أيضا ليصبحا جزءا من الأرض بالتربة ليمتصها النباتات من جديد لصتع غذاء جديد. وهذا ما نسميه سلسلة الغذاء .

ومن العوامل الطبيعية في النظام البيئي ولها تأثيرها ضوء الشمس ، والظل ، ومتوسط الحرارة ، والتوزيع الجغرافي والرياح والإرتفاعات ، والمنخفضات وطبيعة التربة والمياه .
ومن العوامل الكيماوية المؤثرة علي النظام البيئي مستوي المياه والهواء في التربة ومعدل ذوبان المغذيات النباتية في التربة والمياه ووجود المواد السامة بهما وملوحة المياه للبيئة البحرية والأكسجين الذائب بها
.
الإنسان و البيئة
الإنسان مرهون ببيئته ، بل ومرتبط بها إرتباطا وثيقا لو إختل هذا الارتباط إختلت موازين البشر ، واعتلت صحتهم وانتابهم الأسقام والأوجاع والأمراض المزمنة ... لهذا حفاظه علي البيئة فيه ، حفاظ له وللأجيال من بعده بما يحمله من موروث جيني ورثه من أسلافه وتوارثت معه الأحياء مورثاتها منذ ملايين السنين وحافظت لنا البيئة علي هذه المورثات حملتها أجيال تعاقبت وراءها أجيال حتي آلت إلينا.
ومع تطور وسائل النقل والمواصلات والإتصالات تحققت للإنسان العلاقات الإقتصادية المتبادلة بعدما كان يعيش في مناطق منعزلة أو متباعدة . فمع هذا التطور تحققت الوحدة الإقتصادية والبيئية. وظهر مفهوم التنسيق التعويضي بين الدول من خلال تبادل أو شراء السلع والمحاصيل .


والتقنيات والمواد الخام والثروات الطبيعية. لهذا نجد المجاعات العالمية قد تكون لأسباب إقتصادية أو سياسية تؤدي في كثير من الأحيان إلي الحروب حيث يعزف الفلاحون عن زراعة أراضيهم مما يقلل الإنتاج الزراعي والحيواني . أو ينصرف العمال عن مصانعهم المستهدفة مما يقلل الإنتاج الصناعي .

وهذا التوقف النشاطي الزراعي والصناعي يؤثر في الأقاليم التي تدور بها الحرب أولا أو علي العالم بأسره كما في الحروب العالمية . كما يؤثر علي حركة التجارة العالمية وهذا سبب سياسي . لأن بعض الدول تتعرض نتيجة الحروب الأهلية أو الإقليمية أو العالمية للحصار أو يمنع عنها وصول الطعام تستنفد مخزونها منه كما حدث في بريطانيا بالحرب العالمية الثانية رغم وفرة إنتاجه في مستعمراتها .
ولم تقو علي إستيراده بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية مما عرضها وعرض أوربا للمجاعة . لأن السفن والشاحنات وخطوط السكك الحديدية والموانيء كانت تقصف .
كما أدت النفقات الباهظة علي الحرب إلي العجز في ميزان الدول المتحاربة مما جعلها لاتقوى علي شراء الطعام من مصادره . كما أن الجفاف غير العادي الذي يجتاح مناطق من الأرض وبشكل متلاحق نتيجة التغير في الظروف المناخية يولد القحط والمجاعة . مما يقلل إنتاجية القمح والأرز والشعيروالذرة في مناطق الإنتاج ا لشاسعة علي فترات متتابعة . وهذه الحبوب يعيش عليها الإنسان والحيوان .
ومفهومنا عن البيئة هي غلاف الجوالعلوي فوق سطح الأرض وأسفله الغلاف السطحي لكرة الأرض وهذا ما نطلق عليه اليابسة وما عليهاوالمحيطات و الأنهار وما بها ، وكلها تركة للأحياء مشاع بينهم ولهم فيها حق الحياة ولاتقصر علي الإنسان لأنه شريك متضامن معهم.

لهذا نجد أن علاقته بالبيئة علاقة سلوكية إلا أنه لم يحسن السير والسلوك بها ؛ فأفسد فيها عن جهل بين وطمع جامح وأنانية مفرطة وعشوائية مسرفة وغير مقننة ؛ فأفرط الإنسان في استخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية لمضاعفة محاصيله خوفا وهلعا من الجوع ولاسيما في الدول النامية الفقيرة . مما جعل الدول الصناعية الكبري لنهمه الغذائي تغريه وتغويه بالمبيدات والمخصبات الزراعية المحرمة دوليا سعيا وراء الربحية رغم الأخطار البيئية التي ستلم به .
وساعد في هذا الخطر المحدق حكام هذه الدول النامية والمسؤولين بها عن الزراعة سعيا وراء العمولات والرشوة دون مراعاة ضميرية للبعد الصحي والحياتي لشعوبهم . جتي أصبح الآلاف منهم يولدون مشوهين أو تنقصهم المناعة أو يصابون بسرطانات أو أمراض مجهولة وقاتلة . لهذا علي هؤلاء الحكام أن يكونوا أكثر إنصافا لشعوبهم وإتقاء لها من الأخطار التي باتت تكمن لهذه الشعوب في مياهها وطعامها وشرابها وهوائها وتربتها.

والسمووحة !

الرد باقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 03:02 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
vEhdaa 2.0 by NLP ©2009